بحث في الموقع

أحدث المقالات

حاتمية الطائف أبقت منسأة الثبيتي صامدة ! حاتمية الطائف أبقت منسأة الثبيتي صامدة ! محمد هليل الرويليلعام الثالث تنسج طائف الورد فنارات التبديع وشارات الفردانية بترسيخ خرائط تضاريس هذا...
عندما يحكي الثبيتي ولعنة التفرد عندما يحكي الثبيتي ولعنة التفرد سالمة الموشييقول الصينيون عن الشخص الذي يتوفى في خضم أحداث عظيمة فلا يلفت موته أحدا بأنه "مات يوم ا...
المغامرة الإيقاعية وتنوّع الأشكال الشعرية في شعر الثب المغامرة الإيقاعية وتنوّع الأشكال الشعرية في شعر الثبيتي يحرص الثّبيتي على تنويع الأشكال الشّعريّة في مدوّنته، ساعيا من وراء ذلك إلى اختبار الممكنات الجماليّة...
عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
طَلعتِ علينا كضوءِ الفنارْ
يَموجُ على ردهاتِ المطارْ
وجئتِ كموّالِ عطرٍ عنيفٍ
تراقصَ من حولنا وأنارْ
تَمازجَ فيه احتراقُ الطيوبِ
ونجوى العزوبِ وصوتُ الكنارْ
كأنَّ ضفائرك الظامئات
بقايا صباحٍ ونورٍ ونارْ
وحقل ثريّ من الأبنوس
أغارت عليه خيولُ التتارْ
وألوانُ طيفٍ تلفّ المساءَ
فلون يُغِيرُ، ولونُ يَغارْ
ولون ترامتْ عليه الظنون
فأحكم حول الظنون الحصارْ
ولونٌ تسربلَ ليلَ الربيعِ
وآخر يسبح فيه النهارْ
ولونٌ يقول: ألا تبصرون
ولون يقول: حذار حذارْ
أراحلة أنتِ .. يا للعيون
يعابث أهدابهنّ المدارْ
وتنسج من حولهن الغيوم
سديماً رقيقاً بعيد القرارْ
وترحل في ظلّهن قلوب
وتلهث من دونهن بحارْ
فيا أنتِ.. يا ولهاً من عبير
جريءٍ،  ويا شفقاً من نضارْ
وداعاً، فقد جُنّ شوق الرحيل
وملّت حقائبك الانتظارْ

1000 حرف باقي