بحث في الموقع

أحدث المقالات

حاتمية الطائف أبقت منسأة الثبيتي صامدة ! حاتمية الطائف أبقت منسأة الثبيتي صامدة ! محمد هليل الرويليلعام الثالث تنسج طائف الورد فنارات التبديع وشارات الفردانية بترسيخ خرائط تضاريس هذا...
عندما يحكي الثبيتي ولعنة التفرد عندما يحكي الثبيتي ولعنة التفرد سالمة الموشييقول الصينيون عن الشخص الذي يتوفى في خضم أحداث عظيمة فلا يلفت موته أحدا بأنه "مات يوم ا...
المغامرة الإيقاعية وتنوّع الأشكال الشعرية في شعر الثب المغامرة الإيقاعية وتنوّع الأشكال الشعرية في شعر الثبيتي يحرص الثّبيتي على تنويع الأشكال الشّعريّة في مدوّنته، ساعيا من وراء ذلك إلى اختبار الممكنات الجماليّة...
عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
ماذا تريدين؟ لن أهديكِ راياتِي
ولن أمدّ على كفَّيكِ واحاتِي
أغرّكِ الحلم – في عيني مشتعلٌ
لن تعبريهِ ... فهذا بعض آياتِي
إن كنت أبحرت في عينك منتجعاً
وجه الربيع، فما ألقيت مرساتِي
هذا بعيري على الأبواب منتصب
لم تعش عينيه أضواء المطاراتِ
وتلك في هاجس الصحراء أغنيتي
تهدهد العشق في مرعى شويهاتِي
***
أنا حصان قديم فوق غرّته
توزع الشمس أنوار الصباحاتِ
أنا حصان عصيّ لا يطوعه
بوح العناقيد أو عطر الهنيهاتِ
أتيت أركض والصحراء تتبعني
وأحرف الرمل تجري بين خطواتِي
أتيت أنتعل الآفاق أمنحها
جرحي، وأبحث فيها عن بداياتِي
يا أنت لو تسكبين البدر في كبدي
أو تشعلين دماء البحر في ذاتِي
فلن تزيلي بقايا الرمل عن كتفي
ولا عبير الخزامي من عباءاتِي
هذي الشقوق التي تختال في قدمي
قصائد صاغها نبض المسافاتِ
وهذه البسمة العطشى على شفتي
نَهرٌ من الريح عذريُّ الحكاياتِ
***
ماذا ترين بكفّي.. هل قرأتِ به
تاريخَ عُمرٍ مليء بالجراحاتِ
ماذا ترين بكفّي ؟ هل قرأت به
عرسَ الليالي وأفراحَ السماواتِ
وهل قرأت به ناراً مؤجّجة
ومارداً يحتويه الموسمُ الآتِي
نايف علي داود المحزري
شاعر الصحراء ،محمد الثبيتي عليه شآبيب الرحمة والمغفرة ،عاش عربيا بدويا اصيلا لم تغيره المطارات ولا أضواءها ،لن يهديها راية الاستسلام لأنها طلبت منه الانتقال من الصحراء الى التمدن،فبقي ريح الخزامى وبقايا الرمل على عبائته من الصحراء وهاهو عاد اليها ليدفن بين بقايا الرمال التي مكثت ليس على كتفه فقط ،بل على جسده الطاهر كاملا ،رحمك الله واسكنك فسيح جناته.
سامر العتيبي
اللـهـم يمن كتابه ويسر حسابه وثقل بالحسنات ميزانه وثبت علي الصراط اقدامه واسكنه في اعلي الجنات بجوار حبيبك ومصطفاك (صلي الله عليه وسلم) .
علي الاسمري
أتيت أركض والصحراء تتبعنيوأحرف الرمل تجري بين خطواتِييا أنت لو تسكبين البدر في كبديأو تشعلين دماء البحر في ذاتِيفلن تزيلي بقايا الرمل عن كتفيولا عبير الخزامي من عباءاتِيهذي الشقوق التي تختال في قدميقصائد صاغها نبض المسافاتِوهذه البسمة العطشى على شفتينَهرٌ من الريح عذريُّ الحكاياتِ----آثرت ان لا أضع تعليقا حتى لا اشوه هذا الجمال بارك الله بهذه الشاعرية
رياض
هذي الشقوق التي تختال في قدميقصائد صاغها نبض المسافاتِما أروع الصور الجمالية في شعرك يا عراب الرمال

1000 حرف باقي