بحث في الموقع

أحدث المقالات

عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
الأمير يقرأ الثبيتي في "أسارير البلاد" الأمير يقرأ الثبيتي في جازان: الوطن   صدر للشاعر علي الأمير "الثبيتي يتلو أسارير البلاد" وهو دراسة حملت عنوانا فرعيا "الإيقاع...
محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء شوقي بزيعلم يطل العمر بمحمد الثبيتي لكي يذهب بإنجازه الشعري المتميز إلى تخومه الأخيرة، أو يستنفد بشكل...
نزار الثبيتي: قزان أخبرني بإعدام «التضاريس»... ورفض تسليمي... جدة - سعد الخشرميأوضح نزار نجل الشاعر الراحل محمد الثبيتي أن نادي جدة الأدبي رفض تسليمه كامل نسخ ديوان...
1

• متَى ترحلُ القافلةْ؟
• سترحلُ توّاً
• فَهَيِّئ لنفسكَ زادَكَ والرَّاحلَةْ
• متَى ترحلُ القافلةْ؟
• غداً رُبَّما
رُبَّما القابلةْ
وقد تتأخَّرُ يوماً
ويوماً
وشهراً
إلى أنْ تُضِيء لَهَا لحظةٌ عَاقِلَةْ

• متَى ترحلُ القافِلَةْ؟
• لقد نامَتِ القَافلَةْ.

ونَامَتْ لَهَا أَعْيُنُ الرَّاحِلِينَ
وأَقْفَرَ وجْهُ الطريقِ منَ السَّابِلَةْ

• إذَنْ، نَامَتِ القافلَةْ
فلا الفَرْضُ أَدَّتْ  -هُنَاكَ-
ولا النَّافِلَةْ
• ........................
2
• مَن أنتَ ؟
• شيخٌ من عَبسْ
وجهي رملُ الصحراءِ اللاهثِ،
واحاتُ الشَّمسْ
كانت عيناي مزارع نَخْلٍ
أَلقيتُ بِها للريحِ
فضاع اليوم، وضاع الأمسْ
***
• مَنْ أَنْتَ؟
• رَجُلٌ مِنْ طَيْ
أَرهَقتُ كتائبَ أيَّامي
في الإبحارِ إلى اللا شيْ
مذ عانيت العشقَ
أمزِّقُ ثوبِي، جسدي
وأداوي عشقي بالكَيْ
***
• مَنْ أنتَ؟
• طفلٌ من أنف النَّاقَةْ
تتعثَّرُ في أعصابي روحٌ
بل أرواحٌ أَفَّاقَةْ
لا أدريَ
أَأَلْعَنُ أشلاءَ العمرِ
أَمْ أصرخُ في وجهِ الفَاقَةْ؟
***
3
"يا حَادي العيسِ في تِرحالِكَ الأملُ"
يا حادي العيسِ قد نفنى وقد نَصِلُ
قد يحتوينا سُهيل أو يرافقنا
وقد يمدُّ لنا أبعادُهُ زُحَلُ
قد نحضن الفجرَ أو نحظى بقبلتهِ
وقد تجفّ على أفواهنا القُبَلُ
إذا انتهينا على الأيام حجّتنا
وإن وصلنا يغنّي الرَّحْلُ والجمَلُ
يا حادي العيس –فلنرحل- هلمّ بنا
فالحائرون كثير، قَبْلنَا رحلُوا
4
آتٍ أنا في شفاهِ النورِ ملحمة
وفي عيون الربيع الحلم إيمانُ
آتٍ، لعلَّ فتاة الحيِّ تعرِفُنِي
إذا أفاقَتْ وملءُ القلبِ إنسانُ