بحث في الموقع

أحدث المقالات

عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
الأمير يقرأ الثبيتي في "أسارير البلاد" الأمير يقرأ الثبيتي في جازان: الوطن   صدر للشاعر علي الأمير "الثبيتي يتلو أسارير البلاد" وهو دراسة حملت عنوانا فرعيا "الإيقاع...
محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء شوقي بزيعلم يطل العمر بمحمد الثبيتي لكي يذهب بإنجازه الشعري المتميز إلى تخومه الأخيرة، أو يستنفد بشكل...
نزار الثبيتي: قزان أخبرني بإعدام «التضاريس»... ورفض تسليمي... جدة - سعد الخشرميأوضح نزار نجل الشاعر الراحل محمد الثبيتي أن نادي جدة الأدبي رفض تسليمه كامل نسخ ديوان...
لعينيكِ
أَبْحرتُ عبرَ فصولِ الخريفِ
وسافرتُ في جسد الليلِ
والليلُ جرحٌ يُجيد النزيفْ
تَسَلَّقتُهُ
عبرتُ ملامحهُ الحجريَّة
حملْتُ علَى راحتِي النجومَ
التِي أَسْلَمَتْ للأفولِ
أحقّاً
سيَنْبَلِجُ الفرح ألوان طيفْ
تَخَضَّلَ عينيكَ بالحبِّ والنورِ
دهراً
ولا تستحيل سحابة صيفْ
أحقّاً
سينبلج الفرح ألوان طيفْ

تَمزق عن وجهنا الأقنعةْ
وتبهر راهب حزنٍ
قضى العمر لم يبرح الصومعةْ
ولم يشهد الشمسَ
تغسل في البحر وجه الصباح
ولم يشهد الأشرعةْ
***
أحقاً..
سينبلج الفرح ألوان طيف
تلوّن وجه الأفقْ
وعيناك نبع
تألَّق فيه الصباح
وهامتْ على جانبيه ظماء الجراح
وهامَ الشفقْ
***
لعينيك أنتِ
قدمنا فلول غزاه
نشقّ جبين الخطر
لنفتح للعشق دنيا جديدةْ
ونعشق عينيك
لا ـ بل سنقتل عينيك عشقا ـ
ونفنى بعينيك
ثورة عشق عنيدةْ
ونبقى هناك
نلمّ بقايا السنين
ونمسح عنها خطأ العابرين
نقولُ كلاماً كثيراً
عن الحبِ والموتِ واللحظة الهاربةْ
وعن ذكريات الشتاء الحزينِ
الذي رنقت شمسه الغاربةْ