بحث في الموقع

أحدث المقالات

عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
الأمير يقرأ الثبيتي في "أسارير البلاد" الأمير يقرأ الثبيتي في جازان: الوطن   صدر للشاعر علي الأمير "الثبيتي يتلو أسارير البلاد" وهو دراسة حملت عنوانا فرعيا "الإيقاع...
محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء شوقي بزيعلم يطل العمر بمحمد الثبيتي لكي يذهب بإنجازه الشعري المتميز إلى تخومه الأخيرة، أو يستنفد بشكل...
نزار الثبيتي: قزان أخبرني بإعدام «التضاريس»... ورفض تسليمي... جدة - سعد الخشرميأوضح نزار نجل الشاعر الراحل محمد الثبيتي أن نادي جدة الأدبي رفض تسليمه كامل نسخ ديوان...

* تقولي جارتي الحلم:
الصحراء الجائعة تعشق الأقدام الحافية وتستقبل المطر بعد غياب بصدرٍ عارٍ وكأنها تخبئه عن القوافل وصوت الحادي الذي كلما لمح طيراً في السماء فاضت عيناه وعاد للحياة.. ولأجل ذلك تتنقل القوافل بحثاً عن الحياة. يقال إنها نادت يوماً فتى نحيلا يدعى ...! نسيت اسمه ولكن أحرفه أربعة مفصلة. أعتقد أنها كانت (م – ح - م- د) فركض نحوها كجدول انساب من تلة. ظن الجميع أنه لن يعود لأنه كان حافياً،

ولكنه عاد قبل الغروب حاملا على كتفه نخلة أهدتها إياه الصحراء ومنذ ذلك اليوم وذلك الوجه القمحي ينظر للسماء. يقال إن الصحراء مسته بأهوالها، ولكنه ظل يمطرهم زرقة وبيادر. عند موقد الشعر كنا نجتمع حوله نحتسي قهوته الشاذلية التي تدير الرؤوس وقبل الفجر نطفئ قناديل المساء لنستقبل مشرق النور.
* وبعد أن كبرت وغابت جارتي الحلم:
قابلته والمساء يفيض على خاصرتي، قابلته صدفة في بهو فندق الحياة، لم يكن طويلا كما كنت أتصوره كأبيات شعره السامقة ونخلته البكر، ولكنه كان وسيما كعذوبة الشعر. جلستُ في المقعد المقابل له مباشرة وهو يحتسي فنجان قهوة طال بقاؤه فوق الطاولة ونظره يعانق ورقة بيضاء يخط عليها بأصابعه النحيلة وجوها ومعالم من شعر. سألته: هل أنت صاحب التهم التي لم تتحول مع الأيام لذنب تتبرأ منه؟ أنت النخلة التي ولدت لوحدها في يوم عاصف ولكنها طالت وتعالت لتساقط علينا شعرا حلو المذاق .. أنت يا سيدي ابن البيد الذي لم يخلع جلبابه ولكنه طرزه بألوان الحداثة المنصهرة في تراثنا الواسع .. أليس كذلك؟
ضحك وهو يشاهدني أتحدث بحماس وقال: هون عليك يا فتى.. لست كـــل هؤلاء..!
فما أنا غير صدفة لم تحن بعد، ولكنها تمردت لتثب من سبات الصرخات الساكنة تحت الجسور وخلف زجاج الآنية .. أنا ثورة الحب والكمد، وحزن العشق والفراق .. أنا أيها المتوهم بي، عصفور فقد ريشه فحلق على الورق دون جناحين والكل يظنني صفة من صفات الجنون .. هذا أنا يا صديقي رحلة بدأت منذ زمن ولم أستطع الترجل من مسافاتها وأخشى أن ترمي بي الأقدار دون وداع.
* وفجأة:
اختفى دون ضجيج ودون استعراض للألم ونهاية الجسد كما يفعل النبلاء في زمن المتسلقين على بقايا الأموات. خانه قلب لم يحتمل كل ذاك الحب بداخله فتمايل كتمايلنا على صوته المتدفق كالينابيع التي تغني للنخيل، وزهور البراري، ورمل الصحاري. هبط كغصنٍ خريفي هزته ريح ناعمة، وعندما أغمض عينيه لينام قليلا سقطت فوق وجهه قطرة باردة تقبل جبينه وتسأل: لماذا لم تعد تحكي لي تغريبة القوافي، وبوابة الريح يا سيد البيد؟ ولكنه ظل صامتاً لم يجب.
هل يموت الشعراء؟ هل يموت من كان يحيا في كل مساحات البيد التي تأبى الانكماش والضيق؟
يبدو أنه فضل الرحيل نحو السماء حيث لا توجد عتمة، أما نحن فمازلنا صغاراً نخفي صفحاتك المكتوبة بأيدي الصبايا، نهمس بها للنجوم وللعابرين من خلف شبابيك الصبر وأجسادهم تقطر تعباً، ننتظر عودته وفي يده قصيدة عشق ينثرها في قلوبنا، ويمسح بيده على وجه شقيقة نعمان لم تغف منذ صمت ذات مساء مشنوق على عتبات أصواتنا الخرساء.
لروحك منا السلام يا سيد البيد.

قراءة: محمد أحمد عسيري

المصدر: صحيفة عكاظ