بحث في الموقع

أحدث المقالات

حاتمية الطائف أبقت منسأة الثبيتي صامدة ! حاتمية الطائف أبقت منسأة الثبيتي صامدة ! محمد هليل الرويليلعام الثالث تنسج طائف الورد فنارات التبديع وشارات الفردانية بترسيخ خرائط تضاريس هذا...
عندما يحكي الثبيتي ولعنة التفرد عندما يحكي الثبيتي ولعنة التفرد سالمة الموشييقول الصينيون عن الشخص الذي يتوفى في خضم أحداث عظيمة فلا يلفت موته أحدا بأنه "مات يوم ا...
المغامرة الإيقاعية وتنوّع الأشكال الشعرية في شعر الثب المغامرة الإيقاعية وتنوّع الأشكال الشعرية في شعر الثبيتي يحرص الثّبيتي على تنويع الأشكال الشّعريّة في مدوّنته، ساعيا من وراء ذلك إلى اختبار الممكنات الجماليّة...
عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...

نزار محمد الثبيتي يقول إن الرئيس التنفيذي لمدينة الأمير سلطان الإنسانية لم يقدم كما قال ــ له ــ ولا لوالده الشاعر المعروف محمد الثبيتي تذاكر السفر إلى جدة!!
بل الذي بادر إلى ذلك بأريحية أقدم لها الشكر الجزيل هو الصديق الوفي للثبيتي الشاعر عبد الله الصيخان! ومن جيبه الخاص! كما يقول الابن نزار إن والده الشاعر المخلص محمد الثبيتي أخرجوه من المدينة الإنسانية، كي يبحث عن مكان آخر يقدم له الرعاية التأهيلية المتخصصة فيها مدينة الأمير سلطان بلا منافس! يعني أخرجوه من المكان الأصلي المتخصص كي يبحث بنفسه عن البديل اللا متخصص واللا منافس!!


أما أنا، أيها القراء الكرام، فلا قلت ولا أقول... ما زلت حتى هذه اللحظة أجد صعوبة أن أصدق ذاك الكلام الموجع، وما زلت أجد صعوبة أن أصدق ما حظي به الشاعر المعروف محمد الثبيتي... من تجاهل ونكران! يا الله ما هذا الذي يحدث! ولا أصدق قط لأني على يقين أن هذا النحيب من ابن الشاعر المعروف لا ينسجم مطلقا مع الصيت لهذا البلد الأمين!
إن في الأمر غموضا فمن يجليه!! هذا محمد الثبيتي يا بلادي الطيبة المفتوحة أذرعها لاحتضان أوجاع الآخرين كل الآخرين المجهولين منهم والمعروفين، المغمورين... والمشهورين! كم أديب لا يحمل جنسيتها مدت له اليمين ثم الشمال وفتحت له أبواب العلاج والأمل! كم مشرد مجهول الانتماء قدمت له الإيواء والسكن.. كم جسور طبية أقيمت تعبر المحيطات والبراري وكم مخيمات إيواء اتسعت للمحرومين واللاجئين.. كم.. وكم! كنت قبل مدة قد صادفت عبر الشاشة التلفزيونية لقاء متلفزا مع المطربة صباح وهي تعيش أرذل العمر تقول في وضوح ووفاء لولا السعوديون ما وجدت العلاج ولا الإيواء بعد رحلتي الطويلة مع الفن! واذا لم يكن الثبيتي صباح... يكفيه أنه الشاعر محمد الثبيتي! هذا شاعرك يا بلادي الطيبة قد سقط محمولا على سرير مستأجر يركب الخطوط السعودية إلى المنطقة الغربية خارجا من المستشفى الذي عالجه ليجد أمامه المجهول يحتضنه! وأجزم أن هذا لا يرضي أبدا هذا البلد الطاهر الأمين. هذا شاعرك ابنك كان يعمل في وضح النهار متدثرا باسمك في مهمة عمل ينثر فيها عبقك وبوح صيتك في الأرض ثم قدر الله وما شاء فعل... فهل ننساه لأنه لم يعد يغرد.. ولم يعد واقفا يمشي إلى اجتماعه في مهمة عمل!
الحقيقة، إنها حال مؤسفة وموجعة تنذر بالخطر أن يصافح الباقون الذين لا يزالون يمشون فوق الأرض أيادي الآخرين حتى لا يأتيهم يوم يقعون فيه من على المنصة فلا يجدون أحدا!! يطعمهم من جوع أو يؤمنهم من خوف، في حين أن بلادنا الواثقة حتى الجاني احتضنته! هذه هي بلادنا التي نعرفها فلن تتسع لكل أولئك وتضيق عن الثبيتي.. قولوا لي غير هذا الكلام.. إنها إنسانيات ليست للجدال أليس كذلك؟!

جهير بنت عبدالله المساعد
المصدر: صحيفة عكاظ

1000 حرف باقي