بحث في الموقع

أحدث المقالات

عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
الأمير يقرأ الثبيتي في "أسارير البلاد" الأمير يقرأ الثبيتي في جازان: الوطن   صدر للشاعر علي الأمير "الثبيتي يتلو أسارير البلاد" وهو دراسة حملت عنوانا فرعيا "الإيقاع...
محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء شوقي بزيعلم يطل العمر بمحمد الثبيتي لكي يذهب بإنجازه الشعري المتميز إلى تخومه الأخيرة، أو يستنفد بشكل...
نزار الثبيتي: قزان أخبرني بإعدام «التضاريس»... ورفض تسليمي... جدة - سعد الخشرميأوضح نزار نجل الشاعر الراحل محمد الثبيتي أن نادي جدة الأدبي رفض تسليمه كامل نسخ ديوان...

طلسم! كيف يتسلل إلى القلب حلولا ليس لك حولا أن تصده، إلا مجادلة في بعض الكلمات والصور لعله يزيدك بالدهشات. إن ابتعدت عن النثر فبوسوسة منه كي أخلص له بلا شريك، وها يردني اليوم كي أكتب عنه، فلعله يتركني لمواضيع أخرى، يعرفها ولا يحبها، ويخشى أن تفسد ما بيننا من غموض وإلفة وموسيقى.


يمر «يوم الشعر العالمي» ــ هذا العام ــ فوقنا بغيم جليل، وقد فقدنا محمد الثبيتي الإنسان، ولم نفقد الشاعر؛ أما نردد مع درويش: (هزمتك يا موت الفنون جميعا)، ومع أدونيس: (عش ألقا/ وابتكر قصيدة وامض/ زد سعة الأرض)، ولعمري قد زادنا شعر الثبيتي سعة وأفقا لا يحد، ونحن نتذكره ــ ومثله لا ينسى ــ بأمل منحول منه، كان يفيض عنه، حتى لكنك لا تدري أيهما الأسطورة: (قصائده، أم شخصيته)، وهو عليم بحاله؛ ألم يقارن بينهما: (والقصائد كالناس تحيى/ لها يوم سعد/ لها يوم بؤس).
من أين تأتي رؤى الشعراء؟ كيف شف الواقع بقلبهم فتوقعوا نهاياتهم: فالشاعر لوركا: (1898 ــ 1936)، الذي اغتيل أثناء الحرب الأهلية الإسبانية، ويغلب الظن لدى المؤرخين أنه قتل قرب غرناطة، لم يعثر على جثمانه أبدا، كما حدثه قلبه: (عرفت أنني قتلت/ بحثوا عن جثتي في المقاهي، في الكنائس، في المدافن/ فتحوا البراميل والخزائن/ سرقوا ثلاث جثث/ نزعوا أسنانها الذهبية/ ولكنهم، لم يجدوني قط)..
وراح محمود درويش يرى موته: (صدقت أني مت يوم السبت/ قلت: علي أن أوصي بشيء ما/ فلم أعثر على شيء/ وقلت: علي أن أدعو صديقا ما/ لأخبره بأني مت)
تعلق درويش بلوركا، ولعلي أسوة به قد قرأت قصائده وتاريخه. كأن درويش قارع رؤية برؤية، وما أخفى ما كشف له، هكذا مضى طيعا كما حدثه قلبه فصدقه وأعلن، ثم توفي يوم سبت.
أما الثبيتي، ففي قراءة لقصيدة (البشير) تشغلك التأويلات، إذ يفتدي الشعراء بل والعالم أيضا، بأنه (آخر الموت)؛ وقد لفت انتباهي الصديق الشاعر محمد الحفاف حين كنت أناقشه في موضوع مقالتي: (رؤى الشعراء)، أشار إلى الرؤية القوية الغريبة في المقطع التالي من القصيدة نفسها: (أول طفل تسور قامته) وتلك رؤية صعبة أن يتنبأ بها شاعر: أن يفتدي الشعراء، وأن يقع روحه في أسر جسدي إثر مرضه، وهذا ما قدر له، حتى حرره الموت ليخلد بما قدمه.
(ما هو الشعر؟) سؤال رماه الصديق الناقد فايز أبا كالجرس علينا:
(محمد الثبيتي، عبدالهادي الشهري، وكاتب هذه المقالة)، ساد صمت لا يسود في أماسينا، حتى قطعته ابتسامة الثبيتي ودمعة على خده، قال: (لو عرفنا الشعر قتلناه، لو عرفنا سر حقيقته!! لانتهت الحكاية كلها)....
مات لوركا، درويش، الثبيتي، لكن حكاياتهم لا تموت.

ياسر حجازي

المصدر: عكاظ