بحث في الموقع

أحدث المقالات

عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
الأمير يقرأ الثبيتي في "أسارير البلاد" الأمير يقرأ الثبيتي في جازان: الوطن   صدر للشاعر علي الأمير "الثبيتي يتلو أسارير البلاد" وهو دراسة حملت عنوانا فرعيا "الإيقاع...
محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء شوقي بزيعلم يطل العمر بمحمد الثبيتي لكي يذهب بإنجازه الشعري المتميز إلى تخومه الأخيرة، أو يستنفد بشكل...
نزار الثبيتي: قزان أخبرني بإعدام «التضاريس»... ورفض تسليمي... جدة - سعد الخشرميأوضح نزار نجل الشاعر الراحل محمد الثبيتي أن نادي جدة الأدبي رفض تسليمه كامل نسخ ديوان...

Sample Image

زرت منذ فترة قريبة الشاعر محمد الثبيتي في مدينة الأمير سلطان للخدمات الإنسانية حيث يتلقى العلاج إثر الجلطة التي أصابت قلبه ثم صعدت لدماغه, عسى الله أن يمن عليه بالشفاء و يقر عيون أبنائه وذويه بعودته. كانت رؤيته مؤثرة غاية التأثير في نفسي إذ استحضرت كل ما أحفظه من جميل شعره ونقاشاتنا في كلية الآداب حول نصوصه في حقبة الثمانينيات

وصف عدد من المثقفات والمثقفين العناية الحانية من لدن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز، للشاعر محمد الثبيتي، والتي تمثلت فيما حمله إليه وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة في الموافقة على مواصلة علاج وتأهيل الثبيتي بمدينة الأمير سلطان الطبية بالرياض، بأن هذه اللفتة تأتي امتدادا للأيادي البيضاء لولي العهد الأمين

** لا أكاد أصدق..ونحن في بلد وهبه الله الكثير من الخيرات..واختص بنيه بكثير من الخلال والخصال الحميدة..وتوجد فيه دولة تتعامل مع الإنسان بصورة فريدة..
** لا أكاد أصدق..أن الأديب والشاعر (محمد الثبيتي) لم يجد من يحتضنه..أو يعينه على الخروج من (غيبوبته) رغم مرور (5) أشهر على تعرضه لجلطة جعلته يتنقل بين أكثر من مستشفى في مدينة جدة دون فائدة تذكر..

منذ مرض الشاعر محمد الثبيتي ، وأنا كغيري من المثقفين نحاول أنّ نجد للرجل المكان الأنسب لعلاجه ، فبدأت رحلة التنقلات بين مستشفيات مكة وجدة وأخيرا مدينة الأمير سلطان الطبية بالرياض ، والتي كنّا نطمح أن يكون بها منذ اللحظة الأولى لمرضه ، حيث ثبت حاجته لعلاجٍ طبيعيٍّ مكثف .
قال لي معالي وزير الثقافة والإعلام ،الدكتور عبد العزيز خوجه ، وهو الذي كان قد التقى محمد الثبيتي في الجمهورية اليمنية إبان الأيام الثقافية السعودية هناك:

محمد الثبيتي واحد من أعظم شعراء المملكة ، شاعر نفتخر به ونعتبره أيضا واحدا من الشعراء الذين يعتد بهم في العالم العربي ، ومع الأسف ونتيجة خطأ طبي أصيب بجلطة ودخل في غيبوبة كاملة ، ومكث تحت المراقبة فترة في المستشفى التخصصي في جدة ، وعندما بدأت علامات التحسن تطرأ عليه ، وبدأ في تحريك أطرافه نقل إلى مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية