بحث في الموقع

أحدث المقالات

عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
الأمير يقرأ الثبيتي في "أسارير البلاد" الأمير يقرأ الثبيتي في جازان: الوطن   صدر للشاعر علي الأمير "الثبيتي يتلو أسارير البلاد" وهو دراسة حملت عنوانا فرعيا "الإيقاع...
محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء شوقي بزيعلم يطل العمر بمحمد الثبيتي لكي يذهب بإنجازه الشعري المتميز إلى تخومه الأخيرة، أو يستنفد بشكل...
نزار الثبيتي: قزان أخبرني بإعدام «التضاريس»... ورفض تسليمي... جدة - سعد الخشرميأوضح نزار نجل الشاعر الراحل محمد الثبيتي أن نادي جدة الأدبي رفض تسليمه كامل نسخ ديوان...

عبد الله السميح

طال الوقوفُ وضج الركب من كللِ
وفي المتاهة حزنٌ غيرُ محتملِ
خيامنا بعثرتها الريحُ فانكفأت
على تخومك والأطناب في جدلِ
أفق فديناك مازالت قصائدنا
تسائلُ الرملَ بين اليأس والأملِ
رهن النوى تتلوى في أعنتها
مصفداتِ الرؤى في مهمه الوجلِ
تسومها البيدُ أطياف السراب ضحىً
تشتط في قلقٍ تزورُّ من مللِ
تجوب واديك مذ خلفتها ولها
إليك شوقُ الربى للعارض الهطل
على خطاك مضت (فاسلم إذا عثرت
خطاك) ياواثقاً  بالمـاء لم يزل
مطهماتُ المعاني أين فارسـها؟
يقولها السهلُ لما ارتاب للجبلِ
ما أضمر(الهضب) إلا لهفة شمخت
إليك تختال بين الغيم و المحـَلِ
أضنى (سهيلَ) السرى من شوقه ورأى
إطراقةَ (الجدي) تحكي عن هوى ثمل
(إنا نصبناك) فوق الشمس ملحمةً
تأسو جراح القرى بالحب والأملِ
ياسيد البيد والأيام شاخصـةٌ
تهفو حنيناً إلى أيامك الأولِ
أطلق صهيلك يرتدُّ المدى أفقاً
من النخيل وتهمي غيمةُ الجذلِ