بحث في الموقع

أحدث المقالات

عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
الأمير يقرأ الثبيتي في "أسارير البلاد" الأمير يقرأ الثبيتي في جازان: الوطن   صدر للشاعر علي الأمير "الثبيتي يتلو أسارير البلاد" وهو دراسة حملت عنوانا فرعيا "الإيقاع...
محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء شوقي بزيعلم يطل العمر بمحمد الثبيتي لكي يذهب بإنجازه الشعري المتميز إلى تخومه الأخيرة، أو يستنفد بشكل...
نزار الثبيتي: قزان أخبرني بإعدام «التضاريس»... ورفض تسليمي... جدة - سعد الخشرميأوضح نزار نجل الشاعر الراحل محمد الثبيتي أن نادي جدة الأدبي رفض تسليمه كامل نسخ ديوان...

أشجان هندي

أنصتْ: صحاري الشعرِ تبكي رملَها
دمعُ الحروفِ على الرمالِ يسيلُ

سالَ الرحيلُ بها؛ فَسَل عن راحلٍ
طبعُ الترحُّلِ كان فيهِ أصيلُ

يطوي القفارَ و أرضُهُ في شعرهِ
بيتُ القصيدةِ خيمةٌ ومَقيلُ


سَلْ ذلك البدويَّ كيفَ أقلّنا
ليلَ السُّرى و الأنُسُ فيهِ قليلُ؟

سَلْ كيف أهدى للرمالِ طبُولَها
حتى أفقنا والمدى تهليلُ؟

سَلْ كيف بالألحانِ أوقَدَ صبوةً
تلتفُّ بالأغصانِ حين تميلُ؟

وصبابةً تُهدي القصيدَ سحابةً
إنْ أمطرتْ غنّتْ فمالَ نخيلُ

سل ذلكَ البدويَّ كيف لشعرهِ
سِيقَ العمودُ، و أَذعنَ التفعيلُ؟

وانقاد موجُ الشعرِ يتبعُ بحرَهُ
وانشقَّ في سُبُلِ الخليلِ سبيلُ

سَلْ شاعرَ الصحراءِ عن سرِّ الظما
سَلْ عن جفافِ الوقتِ فيمَ يطولُ؟

سَلْ عن عيونِ الشمسِ يشرب ماءها
جدبٌ غفا في مقلتيهِ ذبولُ

سلْ عن هوى الوطنِ الذي غنّى لهُ
إنّ الغناءَ على الغرامِ دليلُ

سَلْ كيف لمّ الأرضَ حتى ضمّها
باكٍ كطفلٍ خانَهُ تقبيلُ

أهدى إلى البوحِ البهيِّ حروفََهُ
فارتدّ طََرْفُ الصمتِ وهو ذليلُ

للبوحِِ صولاتٌ يُفتّقُ غمدَها
حدُّ الكلامِ، وللحروفِ صليلُ

إنْ أسرجَ البدويَّ ظهرَ خَيالهِ؛
فالشعرُ خيلٌ، واللحونُ صهيلُ

ذاكَ الثُبيتيُُّ العصيُّ وما الهوى
إلاّ عصيٌّ مالهُ تعليلُ

قلبُ العليلِ سقى الرمالَ بشارةً
غدقاً سقى الكلماتِ و هو عليلُ

وذوى كأنّتهِ التي لو مسّها
ضَوءٌ لصاحَ الزيتُ و القنديلُ

قدَرٌ هو الشعرُ الذي يمضي بنا
فإذا مضينا يكثُرُ التأويلُ

الشعرُ يهدي للحياةِ حياتًها
عبثاً يُضيءُ الحرفُ وهو قتيلُ

سَلْ مَن إلى وطنٍ يشُدُّ رِحالَهُ
عشقاً يُغنّي والطريقُ طويلُ

أهززتَ لحنَكَ فانحنى جيدُ الجنى
أم آهةُ الصقرِ الجريحِ هديلُ؟

سَلْ مَن على كفِّ القصيدةِ ناقشاً
وشماً عصيَّ المحوِ ليس يزولُ

يا فارسَ الحرفِ المُعتَّقِ ماؤهُ
فيمَ الترجّلُ و الغيومُ تسيلُ؟

المصدر: الجزيرة