بحث في الموقع

أحدث المقالات

عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
الأمير يقرأ الثبيتي في "أسارير البلاد" الأمير يقرأ الثبيتي في جازان: الوطن   صدر للشاعر علي الأمير "الثبيتي يتلو أسارير البلاد" وهو دراسة حملت عنوانا فرعيا "الإيقاع...
محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء شوقي بزيعلم يطل العمر بمحمد الثبيتي لكي يذهب بإنجازه الشعري المتميز إلى تخومه الأخيرة، أو يستنفد بشكل...
نزار الثبيتي: قزان أخبرني بإعدام «التضاريس»... ورفض تسليمي... جدة - سعد الخشرميأوضح نزار نجل الشاعر الراحل محمد الثبيتي أن نادي جدة الأدبي رفض تسليمه كامل نسخ ديوان...

الشاعر الكبير محمد العلي قال إنه صعق حال سماعه الخبر، مضيفاً أنه من المؤسف «أن الكبار أو المبدعين، لا نشعر بهم، وبفداحة صنيعنا معهم، إلا إذا توفوا. الموت هو الطريقة الوحيدة لأن يعترف المجتمع بالمبدع، وهذا شيء فاجع، وشيء تاريخيا يؤسف له، لأن هذا يدل على اللا مبالاة بأي مبدع. والثبيتي فقد في حياته، وفقد قبل أن يتوفى، لم يلتفت إليه أحد، حتى في مرضه، حتى وهو مريض حورب، وأخرج من المستشفى، هذا شيء لا يصدق، شيء غير معقول، على رغم كونه رمزاً شعرياً عربياً، وليس محلياً فقط، بل هو رمز شعري عربيا ككل، لكن ماذا تصنع؟ ماذا تقول؟
الثبيتي حورب في حياته، لم يكن يملك شقة، ولم يكن يملك سيارة، ودائماً مدين، كما رحل وهو مدين، وعائلته على كف الرياح، ألم يكن هذا حرباً؟ وثانياً، أن يخرج من المستشفى في الرياض، من دون أن يشفى، ويترك إلى أن يموت في بيته، أليست هذه إهانة؟ الثبيتي كان شمعة تم إطفاؤها، وللأسف طالبنا كثيراً برابطة أو اتحاد، لكن من يسمع؟ لا رأي لمن لا يطاع.

وكتب الشاعر علي الدميني في موقعه «منبر الحوار»، أن الثبيتي «واحد من أعظم شعراء العربية على مر التاريخ. وقد فقدناه وهو لم يزل في قمة عطائه وتألقه الإبداعي. شاعر يمتلك الأدوات الفنية المكتملة لإبداع نص شديد الخصوصية والتميز والإدهاش، مثلما يمتلك الرؤية التقدمية والحس الوطني والبعد الإنساني، الذي يتسلل إلى قلوبنا كلما قرأناه أو استمعنا إليه وهو يرتل علينا فيوض نصوصه، أو كلما أشعلنا قناديل الذاكرة لاستعادة حالاتها. لقد حورب الثبيتي مبكراً منذ «مجزرة الحداثة» عام 1987 وما بعدها، وحورب بعد ذلك وانتهكت كرامته الإنسانية بتواطؤ العديد من الجهات. ولعله واجه الحرب حتى في آخر ساعاته، ذلك أنه ومنذ إصابته «بالجلطة»، قام الإهمال بدور ذلك العدو المفترس، إذ أسهمت فيه الأطراف كافة التي تعاملت مع حاله. وذلك ما يدعو لا إلى الحزن والرثاء وحسب، وإنما إلى الإدانة أيضاً. ومع كل ذلك فإن محمد الثبيتي الشاعر والإنسان، رسم لوحة خالدة، لم تستطع الحروب الظلامية أن تنال من عظمتها، ولن يكسرها الموت ولا النسيان، إذ ستبقى فناراً عالياً، يتأمله محبو الشعر والوطن والحرية، عبر كل الأزمنة وتعاقب الأجيال، وسنبقى نغني معه دائماً: «أدر مهجة الصبح/ صبّ لنا وطناً في الكوؤس».

ووصف الدكتور مبارك الخالدي رحيل الثبيتي بالمحزن جداً وقال: «منذ بداية مرضه ونحن في حال حزن عليه، وكأننا نشعر بقرب رحيله عنا، ومن المفجع بالنسبة لنا، انه لم يحظَ بالاهتمام الذي يستحقه كشاعر، وكقامة شعرية وطنية، محلياً، وعلى المستوى العربي أيضاً.

محمد من وجهة نظري من أبرز الشعراء السعوديين وأكثرهم تميزاً كشاعر، له صوته الشعري المتفرد، ومن الشعراء السعوديين القلائل الذين حفظنا قصائدهم ومنها: «التضاريس وسيد البيد»، والتي أرجع إليها كثيراً لما تحوي من فرادة شعرية، محمد كما أعتقد شاعر حداثي، كتب القصيدة الحداثية الشعبية، والتي يتقبلها حتى من اعتاد على تذوق وسماع القصيدة التقليدية، هذه ميزة محمد بأنه يمتلك قاموسه الشعري الخاص به والمميز.

محمد بمفردة يعد طبقة شعرية، لم أر شاعراً آخر يشبهه في صوته الشعري الخاص جداً، محمد شاعر لا يعوض من دون شك، وبقدر حزني على محمد، وبقدر حبي له، أقول إن من حق المواطن في هذا البلد الثري، البلد الذي وصل خيره إلى جميع أصقاع الأرض، أن يحظى برعاية لائقة. وأشير إلى أنه قبل فترة عقد لدينا مؤتمر حول دعم المملكة للدول الأخرى. أعتقد أن وطن مثل هذا يجدر به أن يوفر أرقى خدمة صحية لأبنائه، المواطنين، المبدعين وغير المبدعين، المثقفين وغير المثقفين. وبهذه المناسبة الحزينة، أجدد المطالبة بتكوين رابطة أو اتحاد للكتاب، يكون بمثابة التشكيل النقابي يرعى شؤون الكتاب، ويطالب بحقوقهم، وتحسين أوضاعهم، إضافة إلى الأدوار الأخرى التي يمكن أن يقوم بها، وفي الأخير أقول بأن محمد كان يستحق عناية أكبر من تلك التي قدمت له، وأعتقد أنه لم يمنح ذلك، على قدر أهميته كرمز شعري، ولا يسعني إلا أن أدع له بالمغفرة، وأن يسكنه الله فسيح جناته».

المصدر: الحياة