بحث في الموقع

أحدث المقالات

عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
الأمير يقرأ الثبيتي في "أسارير البلاد" الأمير يقرأ الثبيتي في جازان: الوطن   صدر للشاعر علي الأمير "الثبيتي يتلو أسارير البلاد" وهو دراسة حملت عنوانا فرعيا "الإيقاع...
محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء شوقي بزيعلم يطل العمر بمحمد الثبيتي لكي يذهب بإنجازه الشعري المتميز إلى تخومه الأخيرة، أو يستنفد بشكل...
نزار الثبيتي: قزان أخبرني بإعدام «التضاريس»... ورفض تسليمي... جدة - سعد الخشرميأوضح نزار نجل الشاعر الراحل محمد الثبيتي أن نادي جدة الأدبي رفض تسليمه كامل نسخ ديوان...

قال معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة: يعتبر الشاعر محمد الثبيتي من شعراء المملكة المتميزين حقيقةً والذين لهم بصمتهم الخاصة وحضورهم الخاص وأيضاً أستطيع أن أقول أن له مدرسته الخاصة في الرؤيا الشعرية الحديثة وكان قبل موته عندما تعرّض للجلطة الدماغية وحين فقد المقدرة على التعبير كان فقداً عظيماً بالنسبة لنا وشعرنا في ذلك الوقت بأننا فقدنا مبدعاً حقيقياً في هذا المجال

ولكن ما قدمه من أعمال سيبقى خالداً وقبله التاريخ ذكر كثير من المبدعين الذين فقدوا الحياة في سن مبكرة لكن ما زال شعرهم يُروى إلى الآن وما زالت آثارهم الإبداعية تُروى إلى الآن وعلى اللسان من طرفة بن العبد إلى المتنبي الذي مات صغيراً أيضاً إلى بوشكين إلى أبي القاسم الشابي إلى غيرهم من هؤلاء المبدعين لكنهم رحلوا وتركوا لنا آثاراً إبداعية استمرت حتى الآن. وأضاف الدكتور خوجة: لا شك أن مثل هؤلاء سيبقون في قلوبنا وفي عيوننا ومن واجب وزارة الثقافة والإعلام تكريم هؤلاء الرجال فقبل أيام في النادي الأدبي بمكة كُرم حامد دمنهوري وأيضاً قبل ذلك الدكتور غازي القصيبي فنحن نكرم دائماً الرجال وتكريم مثل هؤلاء الرجال دائماً في البال ولن يغيب عنّا إن شاء الله.. رحم الله الفقيد بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته والهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

المصدر: المدينة