بحث في الموقع

أحدث المقالات

حاتمية الطائف أبقت منسأة الثبيتي صامدة ! حاتمية الطائف أبقت منسأة الثبيتي صامدة ! محمد هليل الرويليلعام الثالث تنسج طائف الورد فنارات التبديع وشارات الفردانية بترسيخ خرائط تضاريس هذا...
عندما يحكي الثبيتي ولعنة التفرد عندما يحكي الثبيتي ولعنة التفرد سالمة الموشييقول الصينيون عن الشخص الذي يتوفى في خضم أحداث عظيمة فلا يلفت موته أحدا بأنه "مات يوم ا...
المغامرة الإيقاعية وتنوّع الأشكال الشعرية في شعر الثب المغامرة الإيقاعية وتنوّع الأشكال الشعرية في شعر الثبيتي يحرص الثّبيتي على تنويع الأشكال الشّعريّة في مدوّنته، ساعيا من وراء ذلك إلى اختبار الممكنات الجماليّة...
عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...

أدت جموع غفيرة صلاة الميت على جثمان الشاعر السعودي الراحل محمد الثبيتي (1952 – 2011) في الحرم المكي الشريف بعد ظهر أمس (السبت)، ووري جثمانه في مقبرة المعلاة بمكة المكرمة. وتستقبل أسرته العزاء في منزله الكائن في منطقة جبل النور.وكان المثقفون فجعوا في ساعة متأخرة من مساء الجمعة الماضي، برحيل الشاعر الأهم في الشعر السعودي المعاصر بعد أن وافته المنية في أحد مستشفيات العاصمة المقدسة مكة المكرمة، إثر أزمة صحية ألمّت به.

فاروق بنجر

سيد البيد غادرها ظامئا
في المساء
وودعنا صامتا
وهي تمطر
والأرض معشبة حوله
والسماء تحلق في بعدها
وهو يومئ مستشرفا زمنا
في السماء

محمد علي قدس

الشعر في الحياة كالذهب في الأرض، قليل ونادر. هذا ما يقوله الدكتور عبدالعزيز المقالح، ولو لم يكن الأمر كذلك لكان كل من نظموا الشعر شعراء. وكثيرون الذين يركضون في هذا العصر وراء سراب يسمونه الشعر، والقليل من هؤلاء مَنْ يأتيهم الشعر كأصفى ما يكون، ومن هؤلاء محمد الثبيتي.
على إيقاعات زمن العشق، وفي صحبة عاشقة الزمن الوردي بدأ رحلته الشعرية، وعلى أهازيج تغريبة القوافل والمطر.. يرحل في هدوء سيد البيد وقد أنهكته التضاريس.. وأحلام الشعر وجنونه..

الشاعر لا يتركنا ويمضي بسلام، بل يجرعنا الغصص وهو يبتعد تاركاً بين أيدينا كما هائلا من التذكارات، حروفاً وكلمات، مشاعر وتعاويذ، قادرة ربما على صياغتنا وما حولنا من حياة، إن نحن أجدنا الاستماع إلى ما نفث من تأملات.
الشاعر عبدالله ثابت قال عن رحيل محمد الثبيتي: آلمني وفجعني خبر وفاته، فمنذ أصبح طريح الفراش منذ عام تقريبا ونحن نتألم كثيرا على ما أصاب هذا الشاعر العظيم،

«هوى فوق قارعة الصمتِ/ فانسحقت ركبتاهُ/ تأوّه حيناً.. /وعاد إلى أولِ المنحنى باحثاً عن يديهْ/ تنامى بداخله الموتُ/ فاخضرّ ثوب الحياة عليهْ».. لم نكد نرتجي باب العام الفائت على غيابٍ عزيز وفادح، حتى باغتَنَا العام الجديد برائحة الجنائز أمس الأول. هذه المرة نلفي أنفسنا في وداع قطبٍ ضخم هو الشاعر الكبير محمد الثبيتي، عمَرَ حياتنا الثقافية والشعريّة بسيلٍ من الغناء ومن القيمة الإنسانية ومن القدْر العالي الذي نهض بالشعر الحديث في السعودية، وارتحل به إلى ذُرى ليس من اليسير تجاوزها أو إغفالها أو إدراجها في النسيان.