بحث في الموقع

أحدث المقالات

عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد... عتبات التهجي قراءة أولى في التجربة الشعرية عند الشاعر محمد الثبيتي* ساهم تسارع تطور التجربة الشعرية عند محمد الثبيتي في رفع وتيرة الإرباك الذي مس من كانوا يناصرون تلك...
«البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد «البرنس» وتلاوة الثبيتي أساريرَ البلاد أحمد الحربي في الأسبوع الماضي دعوت عددا من المثقفين والإعلاميين في بيتي على شرف الإعلامي المتميز ...
الأمير يقرأ الثبيتي في "أسارير البلاد" الأمير يقرأ الثبيتي في جازان: الوطن   صدر للشاعر علي الأمير "الثبيتي يتلو أسارير البلاد" وهو دراسة حملت عنوانا فرعيا "الإيقاع...
محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء محمد الثبيتي يحرس روح الصحراء شوقي بزيعلم يطل العمر بمحمد الثبيتي لكي يذهب بإنجازه الشعري المتميز إلى تخومه الأخيرة، أو يستنفد بشكل...
نزار الثبيتي: قزان أخبرني بإعدام «التضاريس»... ورفض تسليمي... جدة - سعد الخشرميأوضح نزار نجل الشاعر الراحل محمد الثبيتي أن نادي جدة الأدبي رفض تسليمه كامل نسخ ديوان...

أثار الشاعر محمد الثبيتي إعجاب الجمهور، الذي حضر أمسيته الشعرية الأولى في نادي المنطقة الشرقية الأدبي أخيرا من خلال عدد من القصائد الشعرية المنتقاة من دواوينه.
وقال محمد الدميني الذي أدار الأمسية إن الثبيتي من خلال تحولاته الشعرية ,فمن رومانسية مُغادرة بعد ديوان (عاشقة الزمن الوردي) إلى أرض فكرية وأدبية جديدة، متسمة بقلق المغادرة خلّف فيها ديوان (تهجيت حلمًا.. تهجيت وهمًا)،

ليبدأ بعدها الشاعر مرحلة من أفق اجتماعي وجماهيري متأملاً فيها جغرافية مجتمعه وهمومه وآلام الإنسان فيه ومستوعبًا في الوقت نفسه الأشكال الشعرية المستجدة التي طرأت على أفق الكتابة الشعرية العربية في بداية ثمانينيّات القرن الماضي، فكانت فاتحة تلك المرحلة من حياته قصيدته الشهيرة (التضاريس) حيث كشفت عن قدرة فذة زاوج فيها الشاعر بين اللغة الكلاسيكية وبين موضوعات شعرية حديثة.
وأشار الدميني إلى العقود الثلاثة والمسيرة الشاقة التي قطعها الشاعر الثبيتي في طريق الحداثة الشعرية وإلى امتلاكه منذ البداية عدّته الشعرية، واصفًا علاقته مع التراث بالمعمقة ووعيه بشروط الحداثة ورهاناتها، التي كانت غامضة بعض الشيء في تلك الفترة بالمبكّر، ولغته التي ملك بها زمام تعبيره بالمتينة، إذ مكّنته من الاستلاب من موضوعاته دون تعثر أو تقصير، وحيثُ لم يطل مكوثه في أرض الرومانسية التي كثيرًا ما كبّلت شعراء مجيدين. وتحدث الدميني عن فوز الثبيتي بجائزتي البابطين الشعرية، وسوق عكاظ، وقال عن تجربته: «إننا أمام تجربة سريالية تمكنت بفعل تكوينها وبنيتها اللغوية والدلالية من الوصول إلى ذائقة الناس وعلى الضفة الأخرى فقد فرضت نفسها تجربة فريدة بارزة في الحداثة الشعرية في المملكة وهي تجربة أثّرت وما زالت تؤثر في الأجيال التي أتت بعدها.
بعد ذلك ألقى الشاعر عدداً من قصائده الشعرية التي تضمنت: بوابة الريح ,أنت والنخل صنوان كما ألقى «لي ولك» و«أمضي إلى المعنى» و«الأسئلة» و«موكب الرمال» و«تغريبة القوافل والمطر». ولقد خلت الأمسية من المداخلات وهذا الخلو جاء من قبل إدارة النادي.

 

المصدرك صحيفة الاقتصادية